الهاردوير
1379 views 2 comments

Google Fiber, للسرعة معني أخر

by on 23 March, 2014
Details
 
Hardware Sections
 

ليه تزنق نفسك, لما ممكن متزنقش نفسك……………..شعار كل المصريين سمعوه من أكبر “مزودي” خدمات “النت” فى مصر, نشوف سوا ………..

 
 
 
بأسعار تصل إلي تقريبا 75$ لل 4 ميجابت فى الثانية, حسنا……لنتوجه سويا للعالم الحضارى الحقيقي.  
العالم كله يتصارع على سرعات الإنترنت بشراهة ولعل أسرع خطوط الإنترنت على مستوي العالم حاليا فى كوريا الجنوبية بسرعات جنونية تصل إلي 200 ميجابت فى الثانية الواحدة – لا نتكلم على الخطوط المصرية هنا 🙁 – وفى بلاد العم سام تصل سرعات الإنترنت ل 105 ميجابت فقط على حسب مزود خدمة الإنترنت بك وليس فى كل الولايات, وبأسعار مغرية جدا فترى فى مزود ISP مثلا AT&T U-Verse Internet خطوط تصل إلي 48 ميجابت, بسعر يصل إلي 80$ تقريبا شهريا!!!! ومزدى خدمات أخرى مثل Comcast مع سرعات تصل إلي 105 ميجابت فى الثانية, حسنا, لقد دخلت جووجل هذا السوق الأن بخدمة Google Fiber.
 
السوق الأمريكي مختلف قليلا فى مفهومه عن الأسواق فى بلادنا العربية, فنرى مزود الخدمة يوفر كل الخدمات على هيئة هاتف أرضى على الإنترنت VoIP : Voice over IP, خدمات التلفاز على الانترنت ولننسى سويا موضوع الأطباق تحت إسم IPTV, خدمة الإنترنت وكل مزود يطلق عليها إسم مختلف, وخدمة الهواتف الجوالة Wireless, هناك من الشركات من تدمج الخدمات سويا لإغراء العميل للحصول على ما سبق من مكان واحد والسوق مفتوح للعروض مع كل نقاط ضعف وقوة كل شركة, دخلت Google هذا المجال الأن بخدمة Google Fiber بكل قوة, ما الذي تقدمه الخدمة؟
 
 
مبدأيا سرعات الإنترنت تصل إلي 1000 ميجابت فى الثانية ولا حول ولا قوة إلا بالله ولا عزاء لمحبي العروبة و شعارات “مصر أمي وقطعة فى قلبي!” , بشكل ما توصلت Google لبناء بنية تحتية أسطورية للتعامل مع تلك السرعات , سنتكلم فيها لاحقا هنا, لكن السرعة نظريا تتراوح ما بين 800 – 1000 ميجابت فى الثانية, لننسي تماما أى مشكلة إسمها عنق الزجاجة هنا أو Bottleneck, بالعكس ربما ترى السرعة محدودة بسبب عنق الزجاجبة فى الحاسوب, فبعدما شهد الحاسوب طفرة فى تطويره على مستوي السرعة والمكونات والدقة نرى الأن الانفتاح على مستوى الانترنت, سرعة مماثلة يمكن عمل بها كل شئ ممكن, التحميل أصبح قصة منتهية هنا واللعب على جزئية مثل المشاهدة الفورية لحدث ما Live Streaming او التواصل المباشر حرفيا مع كل أحبائك بدون مغادرة كرسيك, وكلي ثقة فى شركة Google فى ظهور تطبيقات تبرر امتلاك سرعة مماثلة.
 
ما هو سعر خدمة مماثلة؟ لنرى سويا, سعر التركيب أو كما تُسمي فى الولايات المتحدة Installation Fees تصل إلي 300$ – أو!!! – توقيع عقد سنتين مع الشركة مع كفالة كبيرة بما تصل لنفس السعر فى حالة كسر مدة العقد لأى سبب, ستحصل على هذه التحفة الفنية من الشركة لتوصيل الإنترنت لديك……جووجل تصرخ بكل قوة من جمال شكل هذه القطعة! مع إني توقعت جهاز دميم تماما للتعامل مع تلك السرعة الغير مُروضة بالمرة.
 

 
 
تلك التحفة الفنية ستقوم بإدخالك إلي عالم “عفاريت” السرعة, لكن مهلا! لنتروى قليلا, كل ما سبق سيأتي بثمن باهظ جدا, الثمن الشهري لهذه الخدمة هو 70$ أمريكي فقط لا غير.
 
70$, هذا ثمن أقل من ثمن سرعة الإنترنت على كابلات النحاس Copper فى مصر وكل ما شابه من دول العالم العربي, العالم العربي الذاخر بما لذ وطاب من أرقام قياسية مثل أكبر حلة محشى, أكبر طاسة “بيض مقلي”, أكبر صوابع زينب, أكبر صوابع سجق, أطول خيارة, أكبر ثمرة جوافة, حسنا لنترك كل ما سبق من تقنيات “العرب” المميزة, هذا المبلغ المادى الشهرى أقل من قيمة ما يقدمه بمراحة, خط إنترنت أسرع 250 مرة من الخط المتاح لديك كمواطن مصرى – مصر تعتبر من الدول العربية المميزة حاليا فى سرعة الانترنت مقابل ما تدفعه من مقابل مادى, فهناك دول أخرى لديها سرعات أعلى من مصر لكن بتكلفة عالية! – 70$ فقط لا غير.
 
هل تتوقف جووجل إلي هنا؟! فى حالة أردت الاستمتاع بما هو اكثر فلدى جووجل ما لذ وطاب! Google Fiber TV 😀 , شاهد أفضل ما تقدمه إمكانات المتعة البصرية بكل ما تتخيل من ملذات مرئية ب 50$ زيادة لا اكثر, مبدأيا الخدمة تقدم ما يقارب 150 قناة, حتى الأن الخدمة لم تصل إلي مستوى الخدمات الأخرى من حيث توقيع عقود مع كبار الشركات فى مجال المشاهدة الممتعة, نتكلم على مزودين قنوات مثل Disney, Warner Bros, HBO, لكن لتعويض هذا النقص حاليا, فى حالة حصول المستخدم على الخدمتين سويا, سيحصل على جهاز Google Nexus 7 Tab هدية! للتحكم فى كل ما سبق! تخيل تلك المنظومة كلها من خلال نظام التشغيل الأشهر والأقوي حاليا , Android.
 
 
 

 
 
دعني ازيدك من الشعر بيتا, لنرى سويا الجهاز المسئول على التعامل مع تلفازك.
 
 
 
 
تلك التحفة الفنية مدججة بكل وسائل المرح التقني, بداية من قرص صلب بسعة 2 تيرابايت كاملة لتسجيل أى برنامج تحبه بدقة HD كاملة, خاصية DVR : Digital Video Recording لمشاهدة برنامج وتسجيل الأخر على قناة اخرى تذيع نفس ما سبق فى نفس الوقت, بل إمكانية إيقاف Pause البث المباشر ومشاهدته لحين الانتهاء مما فى يدك!!!!
 
هل تتوقف تلك المهزلة التقنية – أسخر 😀 – إلي هنا؟! أبدا, دعم كل ما سبق ممتد حتى iOS!!!!!!! للتحكم فى كل ما سبق.
 
دعك من إمكانية دمج ما سبق كله مع جهاز لابتوب مثلا Google Chromebook مع نظام التشغيل Chromium
حسنا, حتى الأن الخدمة متاحة فى ولاية ميزورى فقط, تحديدا مدينة كنساس, والاشتراك فى الخدمة بطريقة مثيرة فعلا, التسجيل على الانترنت من خلال موقع الخدمة يكلفك 10$ فقط لا غير, المدينة مقسمة إلي قطاعات, كل قطاع به أكثر من قطاع سكنى Block, على حسب كمية الطلبات من كل قطاع ستكون الأولوية للعدد, فمثلا فى قطاع A وصل الشركة أكثر من 450 طلب مثلا والمنطقة بها 500 وحدة, سيكون لها الأولوية فى العروض / التركيب عن منطقة B وصل منها للشركة 400 طلب فقط لا غير!!!!! الشركة تستخدم المستخدم فى التسويق لنفسها فى حركة ليست بجديدة من عملاق الإقتصاد التقني Google,فكل شخص الأن مطالب بضم المزيد من الناس للخدمة وفيها فائدة لكل مؤسسة بجانب منزلك بكل تأكيد, لم يتبقى لجووجل مجال أخر إلا الإتصالات ومجرد التفكير فى ما سبق من احتمالات مع الدمج مع منصات Android لن أتعجب فى يوم إن رأيت ما سبق مدمج فى براد الشاي أ والثلاجة الخاصة بك, ان لم يكن وقت كتابة هذه الكلمات يتم فعلا تطوير ما سبق.
 
Please enter the url to a YouTube video.
 
 
رسالة لكل مواطن عربى, أنت لا تقل اهمية عن المواطن الأمريكي, بالعكس السوق العربية بها عقول وطاقات بشرية فوق الوصف, ومن أكبر الأسواق العربية على مستوى الاستهلاك التقني – رأينا تقنيات رهيبة ظهرت هنا قبل ظهروها فى الخارج فى مواطنها الأم – همسة للحكام, عاملوا المواطن العربى كما تعامل الحكومات المحترمة مواطنيها….

 

comments
 
Leave a reply »

 
  • Mohamed Samir
    8 June, 2014 at 7:05 am

    انا عارف مشروع جوجل فايبر من ايام ما كان لسه افكار
    واول ما نزل كنت متابعه
    وحاليا هو ولايه يوتا، وتكساس
    بس اللي عقدني فعلا هو اسلوبك، خلاني عاوز اسيب البلد واهج :/
    مصر هتفضل كده لإمتى 🙁 ؟

    Reply

  • 14 May, 2015 at 10:07 pm

    انا بحترمك وبحترم مقالالتك

    Reply

Leave a Response